يقع هذا المسجد في قرية راسون في عجلون. ويؤرخ بناؤه للعهد الأموي في القرن الثامن الميلادي، كما أعيد ترميمه في العهدين الأيوبي والمملوكي (القرنين 13-14) وأعيد استخدامه في عهد الاحتلال العثماني.

يشابه التصميم المعماري لهذا المسجد تصميم مسجد عجلون الكبير ومسجد كفرنجة من ناحية الأسقف والزخارف والأعمدة، على أن التصميم الهندسي للمسجد من الداخل مميز حيث يعتمد على نظام الأروقة لا نظام الصحون والغرف. قامت عمليات الترميم والإضافات عبر الزمن بإخفاء معظم معالم المسجد القديمة ولم يتبق من زخارف المسجد إلا زخرفة واحدة تزين واجهة المدخل.

الزخرفة الوحيدة المتبقية في مسجد راسون، حقوق الصورة محفوظة لوكالة عجلون الإخبارية

المراجع:

  • الدرادكة، فتحي (1998) القصور والمساجد الأموية في الأردن، دراسة منشورة.
  • غوانمة، يوسف (1986) المساجد الإسلامية القديمة في منطقة عجلون. منشورات مركز الدراسات الأردنية: جامعة اليرموك.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد راسون

في قرية سامتا الواقعة على طريق إربد – عجلون والتي تبعد عن مدينة عجلون 11 كم  يتعانق مسجدان أحدهما أموي قديم وآخر حديث ومعاصر. بينما لم يبق من المسجد الأموي “سامتا” سوى أساسات حجرية متفرقة بنى الأردنيون بجانبها مسجدا يشتهر اليوم بشجرة البطم الأطلسي التي تزين باحته.

بقايا مسجد سامتا الأموي ويظهر تجويف المحراب في منتصف الصورة، الحقوق محفوظة للباحث نادر عطية

المراجع:

  • الدرادكة، فتحي (1998) القصور والمساجد الأموية في الأردن، دراسة منشورة.
  • غوانمة، يوسف (1986) المساجد الإسلامية القديمة في منطقة عجلون. منشورات مركز الدراسات الأردنية: جامعة اليرموك.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد سامتا الأموي

اشتهر العهد الأيوبي بانتشار الخوانق والتي تعد دورعبادة وتعليم إضافة لاستعمالها في أغراض أخرى كالتجهيز للجيوش. كان الخانقاه بشكل أساسي بيتا للزهاد والعباد والمتصوفة؛ قد كانت عجلون أكثر المحافظات الأردنية احتفاء بالمتصوفة ومن عجلون على الأخص كانت بذرة العديد من العشائر الأردنية الشهيرة بتصوفها.

خانقاه سيد بدر في عجلون، وتظهر في الصورة كيف حالت عمليات شق الطرق في اكتشاف باقي الخانقاه، حقوق الصورة للباحث نادر عطية

يتوسط الخانقاه مدينة عجلون وهو بقرب مسجد عجلون الكبير. يتكون سيد بدر من مصلى خارجي وقاعة مقببة ومصلى داخلي وخلوة[1] مقببة وممر داخلي وموزع وحوض ماء. لم يبق من معالم المصلى سوى المحراب. أما القاعة المقببة فتنخفض أرضيتها قليلا وكانت تستخدم لاستقبال الزوار أو تناول الطعام. أما الخلوة فقد صممت لتخدم الفكرة التي تقول باعتزال الناس والتفرغ للعبادة، فلا يمكن الدخول للخلوة إلاّ من ممر واحد ولها نافذة صغيرة واحدة وأرضية منخفضة وقبة صغيرة. بسبب عمليات شق الطرق، زالت معظم مرافق الخانقاه ولم يستطع الآثاريون والمنقبون اكتشاف الكثير. إضافة إلى أن عمليات الترميم غيرت الكثير أيضا في تقسيم المبنى. (نواش: 2009)

القبة الزرقاء والجدر القديمة لخانقاه سيد بدر، حقوق الصورة محفوظة لموقع عجلون. نت

المراجع:

  • الدرادكة، فتحي (1998) القصور والمساجد الأموية في الأردن، دراسة منشورة.
  • غوانمة، يوسف (1986) المساجد الإسلامية القديمة في منطقة عجلون. منشورات مركز الدراسات الأردنية: جامعة اليرموك.

[1] الخلوة هي مكان يعتزل فيه المتعبد ويقوم بمارسة العبادات والأذكار للتقرب من الله وهي سلوك اعتمده المتصوفة بشكل أساسي كنوع من الزهد والعبادة.

المساجد الأردنية القديمة: خانقاه سيد بدر

شرقي الطريق الصحراوي وعلى بعد 10 كلم تقع بلدة أم الوليد. اكتشف في البلدة مسجد قديم أرّخ لعهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك. ورغم أن الباحثين اختلفوا كثيرا بشأن هذا المسجد فمنهم من قال معبد ومنهم من قال كنيسة إلا أن آخر المسوحات على القطع الفخارية أثبتت أنه مسجد أموي.

محراب مسجد أم  الوليد في الجيزة، الحقوق محفوظة لموقع discover Islamic art

المراجع:

  • الدرادكة، فتحي (1998) القصور والمساجد الأموية في الأردن، دراسة منشورة.
  • غوانمة، يوسف (1986) المساجد الإسلامية القديمة في منطقة عجلون. منشورات مركز الدراسات الأردنية: جامعة اليرموك.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد أم الوليد

جنوب الأردن وبعيدا عن البتراء قرابة 44 كلم تقع بلدة الحميمة. تشتهر الحميمة بارتباطها بانطلاق الدعوة العباسية ولكنها ذات أبعاد تاريخية تتعدى ذلك. تقع الحميمة على الطريق التجاري الذي ربط الأردنيين الأنباط بغيرهم من الحضارات. كما شهدت تعاقب العصر الروماني واستفادت من نظام الماء النبطي المتفرد.

آثار الحميمة من الأعلى – حقوق الصورة محفوظة لـ Ghazi Bisheh “الحميمة” ضمن اكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018.
www.discoverislamicart.org

وجد الباحثون في الحميمة مسجدا لعله المسجد الأصغر على الإطلاق من بين كل المساجد الإسلامية. ويرجح العلماء أن صغر حجمه نابع من كونه ملحقا بالقصور والقلاع. وكأغلب المساجد، مر مسجد الحميمة بمرحلتين أولاهما البناء الأصلي الأموي المؤرخ للقرن الثامن الميلادي وثانيهما هي مرحلة التعديلات والإضافات وإعادة الاستخدام.

 آثار الحميمة – حقوق الصورة محفوظة لـ Ghazi Bisheh “الحميمة” ضمن اكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018.
www.discoverislamicart.org

بناء المسجد الأموي الأول كان شبه مربع بطول ضلع 5 متر تقريبا. وفي الجدار الجنوبي محراب وبنيت الأسقف من أشباه أقواس محمولة على أعمدة. أضاف العباسيون وعدلوا على المسجد بحيث صار البناء مستطيلا إضافة لبناء محراب آخر. (نواش:2009)

المراجع:

  • نواش، تمارا (2009) المسجد الأموي في موقع تل الحصن: دراسة معمارية تحليلية. رسالة ماجستير: جامعة اليرموك.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد الحميمة

بعيدا عن مأدبا حوالي 3 كيلومترات تقع بلدة الخطابية أو كما كانت تسمى قديما “كفير أبو سربوط” أي البلدة ذات المسلة أو العمود (نواش:2009) يمكن تحليل الاسم على نحو أن الكفير هي القرية الصغيرة، بينما كلمة سربوط فهي مشتقة من أصل متجذر في المكان، ألا وهو الحجر الطويل الرفيع، ويطلق العرب كلمة صربوط – سربوط على أعمدة اسطوانية من الحجر، وعلى حجر الرحى، وقد جاءت تسمية كفير أبو صربوط من العمود المميز الواقف وسط الأطلال، اذ كان هناك عمود، مسلة، في إحداها وهو يشكل بالنسبة للمكان علامة مميزة له.

بعد التنقيب عام 1933 في أكوام من الحجارة المتهدمة اكتشف مسجد مستطيل كبير بأبعاد 19×17 م ومحراب وثلاث أعمدة قائمة وآخر متهدم. وعملت وزارة الأوقاف على إظهار بناء المسجد عام 1988 (نواش:2009)

صورة للمسجد العمري الأثري – الخطابية

دهنت جدران المسجد بطلاء أبيض واعتمد المسجد بالكامل على الطراز المعماري الأموي. والجدير بالذكر أن أساسات هذا المسجد بيزنطية ويرجح الباحثون أنه كان في الأصل كنيسة وتم تحويره إلى مسجد لاحقا. وجد الباحثون أيضا كسرا فخارية تعود للعهد المملوكي مما يدل على استمرارية استخدام هذا المسجد في العصور الإسلامية اللاحقة.

المراجع:

  • نواش، تمارا (2009) المسجد الأموي في موقع تل الحصن: دراسة معمارية تحليلية. رسالة ماجستير: جامعة اليرموك.
  • التاريخ الشفوي.. عناق المساجد والكنائس 4 ، مفلح العدوان، صحيفة الرأي، 2014.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد الخطابية

آثار نتل -وكالة بترا

عام 1984، كشفت التنقيبات الأولى من نوعها على موقع بلدة نتل الواقعة شرق مأدبا على مسجد أموي. وشكل المسجد مستطيل (11م×6.5م) وبيت الصلاة مستطيل ينخفض عن صحن المسجد قليلا. وللمسجد محراب ونوافذ وفناء مزين بنقوش عربية. كما رفع السقف بالعمدان وفقا للطراز الأموي. ويعد مسجد نتل مثالا مكتملا للطراز المعماري الأموي للمساجد. (نواش:2009)

آثار نتل – وكالة بترا

المراجع:

  • نواش، تمارا (2009) المسجد الأموي في موقع تل الحصن: دراسة معمارية تحليلية. رسالة ماجستير: جامعة اليرموك.

المساجد الأردنية القديمة: مسجد نتل

جنوب غربي مدينة المفرق وعلى بعد 25 كيلو من مركز المدينة يقع مسجد عين بني حسن (نواش:2009) بني المسجد في أراض تتبع ملكيتها لعشائر بني حسن. ويرجح أن تسمية هذا المسجد تعود لعين ماء واقعة في نفس الأراضي.

عين بني حسن

يعود بناء المسجد للمرحلة الأموية المبكرة وكان مربعا طول ضلعه 10 ويتم النزول إلى المسجد بثلاث درجات. وللمسجد محراب يتوسط جدار القبلة. بقي تخطيط المسجد على ما هو عليه إلا أن العهد المملوكي أضاف للمسجد غرفتين على حساب تضييق بيت الصلاة.

أعيد استخدام  هذا المسجد مرارا في العهد المملوكي وحتى عصر الاحتلال العثماني وفقا للمسوحات التي أجريت على القطع الفخارية والغلايين – أداة تدخين التبغ -.

آثار عين بني حسن

المراجع:

نواش، تمارا (2009) المسجد الأموي في موقع تل الحصن: دراسة معمارية تحليلية. رسالة ماجستير: جامعة اليرموك

المساجد الأردنية القديمة: مسجد عين بني حسن

Scroll to top