مقدمة

من شمال الأردن الزاخر في الحضارات، ومنذ العصور القديمة التي كان الإنسان الأردني الأول يخطو خطواته من البدائية إلى الحضارة والمدنية، تأتينا مدينة بيلا، أو طبقة فحل كما يسميها الأردنيون اليوم، لتكشف لنا عن أصالة هذه الأرض، وعن حضارة تضرب جذروها في التاريخ. في سلسلة مدن الديكابولس الأردنية، سنستعرض مدينة بيلا، كمثال آخر على ازدهار الحضارة الأردنية الغسانية بشكل خاص.

ما قبل بيلا: موجز تاريخي

أثبتت الدراسات بأن بيلا قد سكنت منذ العصر الحجري القديم (Smith: 1987) ويجعلها هذا التاريخ العريق محط أنظار العلماء والباحثين حيث أجرت جامعة سيدني وجامعة ووستر التنقيبات في المدينة على مدار 22 عام وأثبتت دراستهما أن بيلا كانت مأهولة من أكثر من نصف مليون عام. وقد رسمت أبحاث الجامعتين خطا زمنيا لتاريخ المدينة:

  • مساكن من العصر الحجري الحديث (حوالي 6000 سنة قبل الميلاد)
  • مجمعات تخزين فترة العصر الحجري (حوالي 4200 قبل الميلاد)
  • منصات دفاعية من العصر البرونزي المبكر (حوالي 3200 قبل الميلاد)
  • أسوار طينية ضخمة من العصر البرونزي المتوسط (حوالي 1800 قبل الميلاد)
  • معابد العصر البرونزي الأوسط والمتأخر والمساكن الفخمة (حوالي 1800-1200 قبل الميلاد)
  • إقامة المحافظين المصريين[1] في العصر البرونزي المتأخر مع ألواح من الطين (حوالي 1350 قبل الميلاد)
باحثة من جامعة سيدني أثناء عملية تنقيب على أرضية معبد يعود للعصر البرونزي الوسيط (2000 سنة قبل الميلاد) . المصدر: موقع المعبد الكنعاني/ نتائج تنقيبات جامعة سيدني
إطلالة على المعبد الكنعاني، حيث أسس في مدخل المعبد عام 1600 قبل الميلاد وأضيفت المرافق الأخرى كالجدران وقدس الأقداس في فترات مختلفة. المصدر: موقع المعبد الكنعاني/ نتائج تنقيبات جامعة سيدني.

ومنذ العصر البرونزي المتأخر وصولا إلى غزو الإسكندر الأكبر للمشرق بأكمله عام 333 ق.م كانت المدينة مهجورة. وصلت التأثيرات الهلنستية للمدينة في منتصف القرن الرابع قبل الميلاد.  وبين عام 323-31 ق.م. تحولت بيلا إلى مركز تجاري حيوي يذكر كثيرا في المصادر التاريخية الهلنستية وكإحدى اهم مدن الديكابولس التي سنأتي عليها بمزيد من التفصيل في الفصل القادم من هذا البحث.  وللأسف فإن هذا الازدهار لم يدم كثيرا، فقد قام الملك الحشموني ألكسندر جننيوس بحملة تدمير وإبادة لأبيلا عام 80 ق.م. وذلك لأن أهالي المدينة رفضوا بقوة ارتداء الزي اليهودي أو التحول لليهودية وفقا لما أرخه الأسقف يوسابيوس[2] أحد أهم مراجع التاريخ التوراتي والمسيحي.

صورة للملك الحشموني ألكسندر جننيوس الذي دمر أبيلا عام 80 قبل الميلاد لعدم خضوعها له

حلف الديكابولس

انطلقت فكرة الديكابولس في الحقبة الهلنستية لغايات تنظيمية سياسية، ومن ثم اكتسبت أهمية عسكرية عام 64 ق.م.  عندما اتخذها الإمبراطور الروماني بومبي كحُصن دفاعية في المشرق. تعني “ديكا” العشر أما بوليس  فتعني “المدن” ومجتمعة تعني مدن الحلف العشرة. ضمت المدن العشر في البداية (جراسا (جرش) ، فيلادلفيا (عمان)، جدارا (أم قيس)، كانثا (أم الجمال)، هيبوس (الحصن)، دايون (ايدون)، بيلا (طبقة فحل)، سكيثوبوليس (بيسان)، أبيلا (حرثا)، دمشق، وبوسطرا (بصرى) ) وكما نرى ثمان منها أردنية ثابتة، لاحقا انضمت مدن أخرى كجادورا (السلط) وبيت راس.

خريطة توضح مدن الديكابولس الأكثر شهرة ثمان منها أردنية ثابتة

وكما نرى فقد كانت بيلا من المدن العشرة الأساسية، التي تقع أغلبها في الأردن. ورغم الدمار الذي ألحقه الملك الحشموني بالمدينة إلا أنها استعادت مكانتها كمدينة ديكابولس، حظيت باستقلال وحكم ذاتي، وازداد تعداد السكان فيها كثيرا. وسرعان ما اتخذت موقعا متميزا أكثر عندما استغلها الأردنيون الغساسنة كحلقة وصل بين مدينتي الديكابولس في سورية (دمشق وبوسطرا -بصرى) وبين مدن الديكابولس الأردنية الثمانية الأخرى وحتى مدينة سيكثوبوليس (بيسان) الفسلطينية. إضافة إلى ذلك، فقد كانت قريبة لعاصمتي الأردنيين الغساسنة جلق والجابية في سهل حوران قبل أن يتخذوا من البلقاء عاصمة دائمة لهم.

الموقع والتسمية

تقع بيلا في وادي الأردن على بعد 5 كلم شرق نهر الأردن، وتتبع إداريا للواء الأغوار الشمالية. تبعد نصف ساعة عن مدينة إربد. ولأن المدينة واقعة في وادي الأردن فهي تتصف قليلا بالوعورة وتنخفض عن سطح البحر بمقدار 50 متر  وهذا ربما من أهم الأسباب التي جعلت الحضارات تهتم بالمدينة قرنا بعد قرن، إنه الموقع الاستراتيجي، فالمدينة مُقامة على ممر ضيق على وادي نهر الأردن وتقابلها مدينة سيكثوبوليس (بيسان) في فلسطين. تعطي هذه الممرات الضيقة بين أوديتها خاصية دفاعية ممتازة كان ولا بد للجيوش استغلالها.

أما تسميتها (بيلا) فجاءت إكراما من الإسكندر الأكبر الذي وجدها مهجورة منذ العصر البرونزي المتأخر وأعاد لها مكانتها وسميت بيلا نسبة لمسقط رأسه. أما اسمها “طبقة فحل” فهو أقدم بكثير من بيلا، ويعود للعصرين البرونزي المبكر (3000-2500 ق.م) من الكلمة “pihil” حيث يقابل الحرف p الصوت (ف) ويرجح أن pihil   تعني حيوانا منقرضا من فصيلة الأحصنة يدعى equid  ويشبه هذا الحيوان الحمار الوحشي. وهو من أولى الحيوانات التي تم تدجينها لخدمة الإنسان في العصور القديمة وكانت الأردن موطنا له لآلاف السنين. (Smith: 1987) ولأن المدينة كانت مركزا تجاريا مهما لبيع هذا النوع من الحيوانات التصق الاسم بها وتم نحت الاسم فيما بعد ليصبح فحل.

حيوان equid المنقرض الذي اشتهرت فيه مدينة بيلا

التجارة في بيلا

كما أسلفنا، حظيت بيلا بمكانة تجارية مرموقة نتيجة لموقعها الاستراتيجي كمدينة واقعة في وادي الأردن. كشفت لنا التنقيبات الأثرية عن هذه الأهمية التجارية المتميزة عن طريق اكتشاف الكثير من المنتجات غير المحلية وغير المتواجدة في طبيعة المدينة. (Smith: 1987) فمثلا وجد العلماء والباحثون  حجر الزبرجد البركاني البيضاوي المسطح ذي اللون الزيتوني وهو حجر لا يتواجد في محيط  ثلاثين كيلو حول المدينة (Smith: 1987) ويمتلك هذا الحجر خطوطا متداخلة ومتوازية وهو نمط لا نجده سوى في الحضارة السومرية. كما كشفت التنقيبات عن وجود حجر البازلت وهو بالتأكيد قد تم جلبه من مدن أخرى غالبا ما تكون جدارا (أم قيس) الشهيرة بحجر البازلت الأسود.

إطلالة على آثار أم قيس الشهيرة بحجرها البازلتي الأسود

وكما نقاشنا في الفصل السابق أصلا اسم “فحل” الذي تبين أنه يعود للعصر البرونزي المبكر نتيجة لاشتهار المدينة ببيع حيوان يتبع لفصيلة الحصان. وبذلك لا عجب أن تذكر البرديات المكتشفة أن بيلا اشتهرت بالصناعات الخشبية خصوصا المرتبطة بالحصان كالأسرجة وقد ساعدت الطبيعة المميزة للمدينة على تطوير هذا القطاع حيث كانت التلال المحيطة ببيلا كثيفة الأشجار(Smith: 1987)

وتذكر العديد من المصادر التاريخية السريانية والمصرية أن المدينة اشتهرت بالصناعات المحلية، كالزجاج والسيراميك ذي الجودة العالية، والصناديق والمعدات الحديدية والبرونزية(Smith: 1987). وللأسف، فقط توقفت هذه الصناعات عندما تم تدمير المدينة 80 ق.م. على يد الملك الحشموني. وعند دخولها في الحقبة الهلنستية عندما أعاد الإسكندر الأكبر بناءها دخلت أيضا حقبة جديدة في تجارتها.

وعلى غرار التنقيبات التي كشفت عن تواجد منتجات غير محلية في بيلا تعود للعصور القديمة وجدت الكثير من المقتنيات التي تعود للحقبة الهلنستية والرومانية. فقد وجدت عدة منتجات يونانية الصنع كالفخار والسيراميك، كما وجدت فخارات مميزة لحفظ النبيذ وأخرى للسمك. ومن آسيا الصغرى، وجدت أطباق صغيرة منبسطة. أما من مصر وإسبانيا وإيطاليا، فقد اكتشفت قوارير “جاروم” والجاروم هو مستخلص من نبات له ذات الاسم يستخدم في تتبيل الأسماك وفي ذلك الوقت لم يكن من الممكن جلبه سوى من مصر أو إسبانيا أو إيطاليا. (Smith: 1987)

قارورة جارووم من مدينية بومبي الإيطالية

ومن كل هذه المقتنيات المكتشفة، نستنتج أن المدينة احتلت مكانة مهمة كحلقة وصل تجارية في العالم القديم وذلك لتعدد الصناعات المكتشفة فيها وغناها وتعدد مصادرها. عند دخول المدينة في الحقبة الرومانية استمرت كمركز تجاري مهم في القرنين الأول والثاني الميلادي إلا أن الإمبراطورية الرومانية اعتمدت على تكثيف حضورها العسكري في المنطقة بسبب نشوب الحروب المتكرر مع الفرس أو القبائل الأردنية التي كانت ترفض فرض الولاية بالقوة. ولهذا فقد تحولت المدينة من مركز تجاري لما يشبه الثكنة العسكرية على طريق جراسا (جرش) وتم منع عبور الأحصنة والجمال التي كانت تستخدم لنقل البضائع وهذا ما أدى لتضاؤل حركة التجارة شيئا فشيئا. (Smith: 1987)

 وقد شهدت المدينة عودة إلى الحيوية التجارية مرة أخرى عند دخولها ضمن حكومة الأردنيين الغساسنة التي تأسست في القرن الثاني  الميلادي واستمرت حتى القرن السادس الميلادي. وفي هذه الفترة شهدت المدينة تنظيما أكبر ورفاهً نراه في البيوت الكبيرة التي بنيت، واتسمت بتنظيم مدني وديني كبير متمثلا في الكنائس التي بنيت. (Smith: 1987) ولوقوعها على خط التجارة الذي استحدثه  الأردنيون الغساسنة عبر ميناء يافا – تكريت – قبرص  من المؤكد أن بيلا عادت مركزا تجاريا من جديد.

البُعد الديني

لبيلا بُعد ديني قديم وتاريخي للغاية، فقد شهدت المدينة ظهور الممارسات الدينية القديمة إضافة لإقامة معبد كنعاني ضخم عام 1600 ق.م. وتحوي المدينة عدة مدافن قديمة تدلنا على وجود قيم ومعتقدات دينية متعلقة بالحياة الآخرة.

باحثة من جامعة سيدني تجد فخارة أثرية يقدر عمرها بثلاثة آلاف عام في تنقيبات المعبد الكنعاني عام 1999، وكانت الفخارات تستخدم لسكب الطعام، حيث ينزل الطعام من الفتحة السفلى كهدية من الإله. المصدر: موقع المعبد الكنعاني/ نتائج تنقيبات جامعة سيدني

 

لكن البُعد الديني الذي يهمنا في بيلا بوصفها واحدة من مدن الديكابولس التي رعاها الغساسنة هو ما روي عنها في كتب التأريخ الكنسي. فبحسب ما ذكره المؤرخ أوزيبيوس قيصرية أو (يوسابيوس) فقد لجأ أتباع المسيح الأوائل إلى بيلا هربا من الاضطهاد الروماني وذلك قبل أن يدمر الرومان مدينة “أورشاليم- القدس” عام 70 ميلادي. ولكن التنقيبات التي أجراها الباحث ستيفن بروك، المسؤول عن حملة التنقيبات الأكبر في بيلا، لم تسفر عن أي شيء يخص القرن الميلادي الأول، فلا مساكن ولا قبور عائدة لتلك الحقبة، وحتى المدافن الرومانية والكنيسة الغربية قد بنيا في وقت لاحق.

وبالرغم من ذلك، تعد بيلا إحدى المدن التي لا تزال تتمتع ببعد ديني وروحاني ويعتقد بحصول عدة معجزات فيها وهي على خارطة الحج المسيحي.

الآثار

الكنيسة الغربية

لفتت الكنيسة أنظار الرحالة والمستكشفين منذ القرن التاسع عشر فوصفها الرحالة إيربي والرحالة إنجليز والرحالة روبنسون وشوماخر وغيرهم، وبدأت التنقيبات فيها عام 1967 من جامعة ووستر واستكملت دائرة الآثار الأردنية تنقيباتها وترميمها فيما بعد.

منظر عام للكنيسة، المصدر: حوليات دائرة الآثار الأردنية 2009

تقع الكنيسة في الجزء الغربي من مدينة بيلا، وتعد واحدة من أكبر التجمعات الكنسية في شمال الأردن. والغالب أنها بنيت 527-565 ميلادي في عهد الأردنيين الغساسنة الذين اهتموا ببناء المجمعات الكنسية الضخمة في الأردن.

إحدى العملات الرومانية التي وجدت في محيط الكنيسة، وتؤرخ للقرن الثالت الميلادي. المصدر: حوليات دائرة الآثار 2009

تبلغ أبعاد الكنيسة 36×25 متر وتتخذ طراز البازيليكا (شكل الكنيسة المستطيل) هي مزينة ببلاط ملون وأرضيات فسيفسائية وأروقة، تتنوع الزخارف الفسيفسائية فيها بين الأشكال الهندسية وأشكال الحيوانات والنباتات إضافة لدخول عنصر الزجاج في صناعة الفسيفساء.

مخطط الكنيسة العام. المصدر حوليات دائرة الآثار الأردنية 2009
من فسيفساء الكنيسة، ويظهر رسم لثور. المصدر حوليات دائرة الآثار 2009

وجد في الجزء الشمالي من الكنيسة تابوت يحوي هيكلا بشريا يعود لعام 655 ميلادي ويرجع أن يكون للكاهن. تحوي الكنيسة عدة مرافق أخرى كفرن للخبز وأروقة مزدانة بأعمدة وخزان ماء مهدم بفعل الزلازل. ومن المثير للانتباه وجود عدة مرافق أخرى كغرف مبنية وأفران خبز وفخارات  ومراود للكحل وغيرها تعود للقرن الثامن أي العهد الأموي، ودون تغيير في هوية الكنيسة أي أنها لم تحول لمسجد بل ظلت كنيسة محتفظة بأهميتها ومركزيتها في شمال الأردن.

الأرضية المبلطة في الكنيسة، المصدر حوليات دائرة الآثار 2009
فرن للخبز أحد مرافق الكنيسة. المصدر: حوليات دائرة الآثار 2009

المدرج (الأوديون)

يقع الأوديون في مجرى وادي الجرم في بيلا، وهو مدرج صغير نسبيا وملحق به ساحة مستطيلة تحولت فيما بعد لكنيسة. بجانب المدرج توجد بقايا حمام (سبيل حوريات). عانى المدرج من عدة عوامل ساهمت في تهدمه، حيث يعتقد العلماء بأنه استخدم كمسكن مع إضافة بعض الغرف الجانبية أواخر القرن السادس ميلادي، ومن ثم تم تحويله إلى مكب نفايات. كانت التنقيبات صعبة للغاية بسبب تدفق الينابيع الكثيف من كل جانب وبسبب سرقة أحجار المدرج واستخدامها في بناء مبان أخرى.

إطلالة على المدرج من أعلى وادي الجرم. المصدر حوليات دائرة الآثار 2009
بقايا المدرج من زاوية أخرى. المصدر: حوليات دائرة الآثار الأردنية 2009
مخطط المدرج الأوديون، وتظهر الغرف المضافة إلى اليسار. المصدر: حوليات دائرة الآثار 2009

المدافن

اكتشف مدفنين أثريين في التلة المقابلة للموقع الأثري، وتشتهر هذه التل بكونها “تلة المدافن الأثرية” أثناء عملية توسيع الطريق تكشف مدفنان أثريان. المدافن صغيرة تتراوح أبعادها بين 2.5×2.5 متر تحوي عدة توابيت. في المدفن الأول ثلاثة توابيت يحوي كل منها على هيكل عظمي واحد وبعض الأساور البرونزية والنحاسية والأجراس وكذلك المدفن الثاني الذي فاق الأول بالمقتنيات حيث اكتشف عدد كبير من السرج الفخارية المميزة. يرجح العلماء بأن هذه المدافن تعود للقرنين الثاني والثالث ميلادي، وهي دلالة على الرخاء والرفاه الاقتصادي.

مخطط المدفن الأول وغالبا ما تتشابه المدافن التي تعود لتلك الحقبة في تخطيطها. المصدر: حوليات دائرة الآثار 2009
من السرج الفخارية التي وجدت في المدافن، المصدر: حوليات دائرة الآثار 2009

الخاتمة

في عهد الأردنيين الغساسنة ازدهرت مدن الديكابولس الأردنية وانتعش اقتصادها وحظيت بتنظيم اجتماعي وديني وسياسي قل مثيله، ولم تكن بيلا بعيدة عن هذا الازدهار بل مثالا له لا زلنا نتلمس آثاره حتى يومنا هذا.

المراجع العربية:

  • د. إسماعيل ملحم، النتائج الأولية للتنقيبات الأثرية في طبقة فحل 2007-2008، حوليات دائرة الآثار الأردنية 2009
  • د. حكمت الطعاني، التنقيب عن مدفنين أثريين في طبقة فحل 1995،حوليات دائرة الآثار الأردنية 1995
  • طبقة فحل من أهم وأكبر المواقع الأثرية في المنطقة، مقال منشور على صحيفة الدستور

المراجع الأجنبية:

[1] امتد حكم الحضارة المصرية إلى الأردن، عبر الحروب التي شنتها ضد الهلنستيين، وكانت الأراضي الأردنية تارة تقع تحت سيطرة الهلنستيين وتارة أخرى تحت سيطرة السلالة الحاكمة في مصر ومنها البطلمية التي كانت تعين محافظين على المدن التي تقع تحت ولايتها.

[2] (حوالي ٢٦٤ – حوالي ٣٤٠) ، الأسقف ومؤرخ الكنيسة ؛ المعروفة باسم أوزيبيوس قيصرية. إن تاريخه الكنسي هو المصدر الرئيسي لتاريخ المسيحية (خاصة في الكنيسة الشرقية) من عصر الرسل حتى عام 324.

مدن الديكابولس الأردنية : بيلا المدينة التي جلبت تجارة العالم لها

المقدمة

يلمع اسم جرش عندما نذكر التاريخ الأردني العريق لكونها تحتضن مدينة أثرية كاملة يمكن للمرء أن يتجول فيها ويرى أسواقها ومدرجاتها وحماماتها، ولكن الآثار والحجارة لا تخبر قصة مدينة جراسا الأردنية، هذه القصة التي تسلب الألباب، وتجعل المرء يتوق لذلك الوقت التي كانت جراسا مدينة الحضارة الأولى في المشرق.

الموقع والطبوغرافية

تقع جراسا (جرش)  شمال المملكة الأردنية وتبعد عن فيلادلفيا (عمان)  45 كلم وهي على ارتفاع  650 م عن سطح البحر. وهي جغرافيا تقع بين سهول حوران الأردنية وبين جبال البلقاء وتحيط بها غابات عجلون الكثيفة غربا وشمالا. أما المدينة الأثرية جراسا فهي تقع في واد بين جبال جلعاد الأردنية على هضبة منخفضة. (عقيلي: 1973) يشق الوادي محافظة جرش من الشمال إلى الجنوب ويقسمها إلى قسمين شرقي وغربي وتقع أغلب المدينة الأثرية غرب هذا الجدول.

 مصادر المياه في المدينة على سيل جرش  الذي كان يسمى “نهر الذهب” وعيون الماء الطبيعية كعين البركتين (2 كلم شمال جراسا) وعين القيروان التي يشرب منها أهالي المدينة،(عقيلي: 1973)  إلا أن الأردنيين عبر العصور قاموا بتطوير نظم مائية وآبار وقنوات تساعدهم على تخطي حالات الجفاف.

تمتد في جراسا غابات كثيفة وبساتين وكروم للعنب والزيتون وصفها الرحالة والمستشرقون في كتبهم. وقد ساعدت هذه العوامل الطبيعية على ازدهار مدينة جرش عبر العصور.

اكتشاف جراسا

 بدأ توثيق آثار جرش من بدايات القرن التاسع عشر 1806 حين قام الرحالة الألماني سيتزن بزيارة الأردن واستكشاف المدن الأثرية التي غلفها النسيان لقرون. تبعه الرحالة والمستكشف السويسري “بيركهارت” عام 1812 ومن ثم المستكشف الإنجليزي بكنجهام عام 1825. أما أشهر المستكشفين فكان  الألماني شوماخر الذي تردد على جرش مرات عدة مسجلا آثارها وتعد ملاحظاته وبحوثه مؤسسة البحث الآثاري في مدينة جراسا. وكان للباحث والمستكشف بوختشين فضل كبير في تسجيل وتحليل النقوش والكتابات  الأثرية أيضا. (عقيلي: 1973)

قامت فيما بعد دائرة الآثار بعدة حملات للتنقيب والصيانة والترميم حتى انكشف تاريخ جراسا الثري.

المستكشف الألماني غوتليب شوماخر

التسميات والألقاب

سميت جرش بعدة أسماء وألقاب عبر التاريخ. وقد ذكرها ياقوت الحموي في مصنفه “معجم البلدان” : ( كانت جرش في الماضي عظيمة وحصينة ولكنها اليوم مهدمة تماما.. وهي تعرف اليوم بحمى جرش أو قلعة جرش) وهنالك عدة افتراضات لأصل اسم جرش فبعضهم يعيدها للجرجاشيين وهم قبائل حيثية[1]. ويقول بعض الباحثين بأن الكلمة ذات أصل آرامي يمكن أن تعني “الطحن” وأنها في الآرامية “جرشون”. بينما يفترض باحثون آخرون بعودتها إلى أصل كنعاني بمعنى “الغرس والغراس”  وأما الرأي الأشهر فهو أن أصل جرش كلمة يونانية (جراسا)  جرى تعريبها وقد أطلق السلوقيون اسم جراسا على المدينة عندما انضمت لولايتهم عام 200 ق.م. (شهاب: 1989)

دعيت جرش بعدة ألقاب أهمها “أنطاكية على نهر الذهب” أنطاكية نسبة إلى الإمبراطور أنطونيوس ونهر الذهب المقصود هو سيل جرش. (شهاب: 1989)

مطل على نهر الذهب في جرش

جراسا عبر التاريخ

إن جرش مدينة لا يمكن اختزال تاريخها، فعندما ظن الباحثون بأنهم اكتشفوا كل ما يمكن اكتشافه عن المدينة ظهرت أمامهم المزيد من المكتشفات التي أرجعت تاريخ المدينة 7500 سنة قبل الميلاد.

اكتشف الباحثون عدة قرى زراعية مثل قرية تل أبو الصوان وهي من القرى الزراعية الكبيرة في المنطقة وتعود ل 7500 ق.م. كما اكتشفت كهوف تعود للعصر البرونزي 2500 سنة ق.م. شمال شرق المدينة؛ وبقايا خربة تعود لأواخر العصر الحجري القديم وأوائل العصر الحجري الحديث 4000 سنة ق.م. واكتشفت قرية أخرى تقع شمال وادي جرش وتعود للعصر الحديدي 1000 سنة ق.م.

كانت جرش مطمعا للحضارات القديمة فاحتلها الآشوريون عام 745 ق.م. في عهد الملك تجلات بلاسر ومن ثم خضعت للحكم المصري في عهد بسامتيك الثاني عام 590 ق.م ولكن البابليين سرعان ما شنوا حربا على السلالة المصرية وسيطروا على جرش بقيادة نبوخذ نصر عام 586 ق.م.

وبعد انهيار المملكة البابلية على يد الملك الفارسي قورش عام 539 ق.م. انضوت جرش تحت لواء إربد في الحكم الفارسي الذي لم ينتهِ إلا باجتياح الإمبراطور الاسكندر المقدوني عام 333 ق.م. للمشرق وإنهاء الوجود الفارسي فيه. ومن هنا بدأت حكاية جراسا كمدينة لامعة في الحقبة الكلاسيكية (الهلنستية والرومانية والبيزنطية).

عثر على نقش يعود لعهد الإمبراطور كومودوس تؤكد وجود استيطان مقدوني لكبار القادة والجنود في التلة الشرقية للساحة البيضاوية في المدينة الأثرية. بعد وفاة الإسكندر المقدوني قسمت البلاد التي كانت تحت ولايته بين السلوقيين والبطالمة.[2] وكانت جراسا وفيلادلفيا إحدى أهم المدن التي اهتم البطالمة بها خصوصا في عهد بطليموس فيلادلفيوس (285-246 ق.م) الذي منح فيلادلفيا اسمه الدال على الحب الأخوي وجعل من جراسا مدينة  مهمة.

عملة ذهبية وجدت في فيلادلفا منقوش عليها وجه بطليموس فيلادلفيوس

ولكن حكم البطالمة لم يدم كثيرا فعام 200 ق.م. قام السلوقيون بأخذها من يد البطالمة وأطلقوا عليها لقب جراسا، حتى عام 86 ق.م قام الكسندر جننيوس الملك الحشموني اليهودي بعدما انتصر على الجلعاديين والمؤابيين بمهاجمة القبائل الأردنية التي تسكن البادية الشمالية الشرقية وكان شيخها يدعى “عباد” انهزم الملك أمامه في المعركة التي دارت رحاها على ضفاف نهر اليرموك ولكنه عاد وحشد جيشا كبيرا واحتل جراسا وأمر بتدميرها كما فعل مع بيلا (طبقة فحل) لعدم خضوع أهلها للزي الرسمي اليهودي أو الدين اليهودي. (شهاب: 1989) وقبل أن يموت ألكسندر كان قد بنى قلعة ماخيروس (مكاور) التي بجوار مادبا ليمنع امتداد النفوذ الأردني النبطي من أن يصل شمال الأردن. وكان غزو المملكة الحشمونية اليهودية دمارا على الأردنيين في مدن الديكابولس فكما أسلفنا دمرت المدن وفقدت استقلالها (شهاب: 1989)

صورة للملك الحشموني ألكسندر جننيوس الذي دمر أبيلا وجراسا عام 80 قبل الميلاد لعدم خضوعها له.

جراسا كجوهرة الديكابولس

ابتكرت الحضارة الهلنستية فكرة المدن – الدول الحرة، حيث يكون لكل مدينة استقلالها وحكمها الذاتي وارتباطها التجاري مع غيرها من المدن. في عام 46 ق.م. قام الإمبراطور الروماني بومبي بإعادة تدشين هذا الحلف والتي كانت ثمان منها أردنية ثابتة. وكان الغرض الرئيسي من الحلف هو غرض عسكري دفاعي. وقد جاء ذكر هذه المدن في كتاب “التاريخ الطبيعي” الذي أنجزه المؤرخ الروماني بيليني عام 77 ميلادي.

تعني “ديكا” العشر أما بوليس  فتعني “المدن” ومجتمعة تعني مجتمعة “مدن الحلف العشرة”. ضمت المدن العشر في البداية (جراسا (جرش) ، فيلادلفيا (عمان)، جدارا (أم قيس)، كانثا (أم الجمال)، هيبوس (الحصن)، دايون (ايدون)، بيلا (طبقة فحل)، سكيثوبوليس (بيسان)، أبيلا (حرثا)، دمشق، وبوسطرا (بصرى))  وكما نرى ثمان منها أردنية ثابتة، لاحقا انضمت مدن أخرى كجادورا (السلط) وبيت راس وقد طالت قائمة المدن العشرة لتصل إلى ثماني عشرة مدينة كانت أغلبها على أرض الأردن.

خريطة توضح مدن الديكابولس الأكثر شهرة ثمان منها أردنية

كانت جراسا إحدى أهم مدن الديكابولس الرئيسة وقد تعرضت لحملات الغزو مرارا، ولكونها في قلب خريطة مدن الديكابولس فقد ازدهرت التجارة فيها وشهدت تطورا كبيرا على مستوى العلم والدين وهذا ما سنناقشه في الفصلين التاليين من هذا البحث.

الريادة في العلم والهندسة

بدأ تأسيس جراسا كمدينة ديكابولس في القرن الأول ما قبل الميلاد وتابعت ازدهارها في العلم والمعمار والدين لتصل فيه إلى مراتب رفيعة في القرنين الثاني والثالث الميلادي. ومن أهم أعلام مدينة جراسا في تلك الفترة العالم والرياضياتي “نيكوماخوس الجيراسي Nicomachus of Gerasa) Νικόμαχος)” الذي ولد في جراسا في منتصف القرن الثاني الميلادي.

يذكر الدكتور يوسف رشيد زريقات مدير مركز دراسات العهد القديم في بحثه في تاريخ جرش القديم عن نيكوماخوس الجيراسي:

“كانت كتبه مؤثرة بشكل واسع في علماء الرياضيات اللاحقين أمثال إيمابلوخوس [3]Iamblichus والعالميين اسكليبيوس Asclepius وفيليبينوس [4]Philoponus ويعد الخطيب والأديب والفنان لوسيان [5]Lucian أحد المعجبين به الذين استخدموا اسمه كأحد شخصياتهم في خطاباته الشهيرة في روما وأشاروا إليه بوضوح كأحد مشاهير الرياضيات في عصره بقوله: “إنك تحسب الأرقام مثلما يحسب نيكوماخوس” [6]

كان نيكوماخوس الجيراسي سباقا لكثير من العلماء اليونان والرومان أمثال نيمنيوس Numenius [7]وإدوراس Eudorus[8] وهما من علماء نظرية فيثاغورس الذين لم يكتبوا مصنفات علمية مكتملة؛ كتب نيكوماخوس الجراسي أربعة مصنفات علمية ظل منهما اثنان موجودان حتى اليوم.

كتابه الأول “مقدمة في علم الرياضيات” وقد شرح فيه النظرية الفيثاغورية وأهميتها في عالم الرياضيات والعلوم. ترجم هذا الكتاب إلى اللاتينية لوسيوس أبوليوس [9]Lucius Apuleius

وفقدت ترجمته فقام العالم أنسيوس Ancius بإعادة ترجمته في القرن الخامس ميلادي وتم اعتماده كمنهج تدريسي حتى عصر النهضة الأوروبية أي لأكثر من ألف عام. احتوى الكتاب على بعد فلسفي مهم، فقد عد نيكوماخوس الجيراسي علم الرياضيات الفاصل بين البعد الروحي والبعد العقلاني للعالم. احتوى الكتاب على أسس نظرية الأرقام الأولية وأبكر جداول الضرب المكتوبة بالعربية. وكان كتابه هذا أحد أهم الكتب التي جرت ترجمتها إلى العربية مرات عديدة في العصور الإسلامية الوسيطة.

لنيكوماخوس الجراسي كتاب آخر بعنوان “كتيب الأصوات” وشرح فيه نظرية الأصوات عند فيثاغورس ونظريات الموسيقى عند أرسطو. وقد اعتمد على صدفة مع عدد من المطارق الحديدية في دراسته وتأليفه لهذا الكتاب.

وله كتاب آخر تحت عنوان “مقدمة في الرياضيات” ويدور حول الخصائص الروحية للأرقام ولم يتبق منه للأسف سوى بضعة رسائل. وهناك كتاب “حياة فيثاغورس” الذي لم يصلنا سوى ذكره من الكتب الأخرى التي اعتمدته كمرجع عن حياة فيثاغورس.

الدين في جراسا

إن تتبع الدين ومظاهر الدين أحد أهم الوسائل التي تقيس حضارة وثقافة أي شعب. ويشكل الدين ركيزة أساسية في المجتمع الأردني في جراسا في عهد الديكابولس، فقد كانت مركزا دينيا في المرحلتين الأساسيتين اللاتي مرت فيهما: الوثنية والمسيحية.

مرحلة الوثنية

تمتد المرحلة الوثنية من عصور ما قبل التاريخ وصولا إلى القرن الأول الميلادي.  حيث يقول (ك. كوندر) بأن عبادة الحجارة والرجوم الصخرية كانت العبادة الأكثر شيوعا في جراسا في عصور ما قبل التاريخ والعصور الحجرية الأولى. وقد اعتمد كوندر على وجود الكثير من الرجوم الحجرية في جراسا وفي سوف وكفر خل وغيرها من القرى المجاورة (شهاب: 1989)

أما في العصور الكلاسيكية، كانت الوثنية في جراسا خليطا من الآلهة اليونانية (آلهة الأولمب) والآلهة الرومانية بسبب تعاقب الحضارتين عليها. فشاعت عبادة جوبيتر إله السماء وميركوري إله التجارة والسفر ونبتون إله البحر وفينوس آلهة الحب والجمال وباخوس إله الخمر وهم من الآلهة الرومانية وعبدت أرتميس الآلهة اليونانية الأهم على الإطلاق فهي ابنة زيوس كبير آلهة الأولمب وراعية الأطفال وسيدة الصيد والبرية وقد بني لها في جراسا معبد فريد من نوعه.

في الفترة المتأخرة من حكم الإمبراطورية شاعت عبادة الأباطرة الرومان فبني هيكل هرقل في جبل القلعة في فيلادلفيا (عمان). ورغم ظهور المملكة اليهودية الحشمونية واليهودية المكابية في المشرق إلا أن مدن الديكابولس الأردنية لم تَمِل إلى اليهودية، وكانت مدنهم تميل دوما للطابع الهلنستي والروماني في الدين ومختلف مظاهر الحضارة. وتذكر  المصادر التاريخية محاولات الملك الحشموني اليهودي الكسندر  السيطرة بالقوة على مدن الديكابولس الأردنية وفرض الهوية اليهودية بالزي والدين ولكن محاولاته لم تنجح فعمل على تدمير المدن في الفترة الممتدة بين 80-84 ق.م. حتى جاء الإمبراطور بومبي عام 64 ق.م وأعاد إحياء وإعمار مدن الديكابولس مخلصا إياها من اضطهاد الحشمونيين.

مرحلة المسيحية

مع بزوغ المسيحية من المشرق، بدأت مدن الديكابولس الأردنية باعتناقها منذ القرن الأول الميلادي تدريجيا حتى أصبحت مدنا مسيحية بشكل كامل. ويذكر الكتاب المقدس المدن العشرة عدة مرات ففي إنجيل متى 4:25 (تبعته جموع كثيرة من الجليل والعشر مدن وأورشاليم واليهودية وعبر الأردن[10]) وفي الكتاب المقدس قصص كثيرة عن جولات المسيح ومعجزاته في مدن الديكابولس كمعجزة إدخال الأرواح الشريرة في أجساد الخنازير ومعجزة شفاء المجنون وغيرها.

ترافق انتشار المسيحية مع صعود نجم الأردنيين الغساسنة الذين شكلوا حكومة مركزية تجمع مدن الديكابولس الأردنية الحرة تحت ظل حكومة مركزية تتكفل بحفظ طرق التجارة والتنقل وتحمي الأردنيين المسيحيين من اضطهاد الإمبراطورية الرومانية وقد اعتنق الغساسنة المسيحية بإخلاص وكانوا من أشد المدافعين عنها فيما تلا من القرون.

مع انتشار المسيحية واعتناق المزيد لها، بدأت الإمبراطورية الرومانية بتطبيق سياسة الاضطهاد الديني على كل معتنقي الديانة الجديدة. وقد قدمت الأردن آلاف الشهداء الذين حاربوا من أجل حرية العقيدة وما زال ذكرهم خالدا حتى الآن مثل  القديس جراسيموس الأردني والقديسان زينون وزيناس والقديس إليان العماني والقديسان قزمان ودميان الذين بنيت لهما كنيسة كبيرة في جرش. وقد وجد ما يدعم صمود الأردنيين المسيحيين في جراسا مثل وجود عدد من الرسوم على الفخار كرسم السمك الذي يعد رمزا وضعه المسيحيون الأوائل ليعني “المسيح ابن الله” وقد وجد في مدفن في جراسا  سراج فخاري يحمل هذا الرمز ويعد سراجا متفردا لم يكتشف الباحثون مثله حتى الآن. (شهاب: 1989)

القديس جراسيموس الأردني
(القديسان زينون وزيناس، من رسم جداري في كنيسة الراعي الصالح في مركز سيدة السلام، عمان، الأردن)

واستمر الحال على ما هو عليه حتى عام منتصف القرن الرابع ميلادي حيث أمر الإمبراطور قسطنطين باعتماد الدين المسيحي دينا رسميا للإمبراطورية البيزنطية. [11]كان للأردنيين الغساسنة دور كبير في حفظ أمان  مدن الديكابولس الأردنية عبر استغلال العلاقات السياسية التي ربطتهم مع الأباطرة الرومان أمثال الإمبراطور جوستنيان والإمبراطورة ثيودورا في القرن الخامس الميلادي الذي شهد أقصى حالات الرخاء والأمان في جراسا وسائر مدن الديكابولس الأردنية.

الإمبراطور الروماني جستنيان الذي أعجب بقوة المرأة الغسانية فسمى ابنة أخيه أرابيا

ازدهرت في عهد الأردنيين الغساسنة عمارة الكنائس والأديرة وتم تحويل العديد من المعابد الوثنية في المدينة إلى كنائس فمعبد باخوس- ديونيسيوس  إله الخمر  تحول في القرن الرابع الميلادي  ليكون أول كاتدرائية في المدينة ومن أقدم الكنائس في الأردن. وقد بنيت العديد من الكنائس فيما بعد، ويمكننا من النصوص التاريخية معرفة أن مطران جراسا أكسرسيوس والمطران بلاكوس  قد مثلا الأردنيين المسيحيين في جراسا في المجامع الدينية المسكونية[12] التي عقدت في القرن الرابع والخامس الميلادي.

 وسنناقش في الجزء الثاني من بحث جراسا العمران والكنائس الكثيرة التي بنيت تكريما لذكرى القديسين والكهنة والشهداء.

الخاتمة

تعرضت جراسا للعديد من حملات الغزو فعام 300 ميلاي غزاها الساسانيون ولكن الإمبراطور ديوكليسيان حرك جيشا وحررها وأعاد إعمارها. وعام 614 ميلادي، غزاها الفرس ودمروها ولكن أعيد إعمارها، كما تعرضت لزلزال في منتصف القرن الثامن. ورغم ذلك أثبتت جراسا جوهرة الديكابوليس الأردنية حبها وتمسكها بالحياة فهي لا زالت إلى اليوم ماثلة أمامنا بحضارتها العريقة.

المراجع

  • شهاب، أسامة (1989) جرش تاريخها وحضاراتها. دار البشير للنشر: عمان، الأردن
  • العقيلي، رشيد (1973) المسارح في مدينة جرش الأثرية، منشورات دائرة الثقافة والفنون الأردنية: عمان، الأردن
  • جراسا والديكابولس، موسوعة التراث غير المادي، موقع وزارة الثقافة الأردنية
  • الجغرافيا التاريخية لمدينة جرش، ، موسوعة التراث غير المادي، موقع وزارة الثقافة الأردنية
  • موسوعة جرش المعرفية، إصدارات بلدية جرش
  • الموقع الجغرافي لمدينة جرش موسوعة التراث غير المادي، موقع وزارة الثقافة الأردنية
  • جرش في عصور ما قبل التاريخ، موسوعة التراث غير المادي، موقع وزارة الثقافة الأردنية
  • في القافلة المنسية، تاريخ وأعلام الأردن، نيكوماخوس الجراسي، صحيفة البنك الاستثماري
  • نيكماخوس الجراسي عالم الرياضات والفيلسوف الجرشي الذي أشغل العالم القديم بعلمه وفلسفته، (2015) مقال منشور على موقع زاد الأردن

[1] الحيثيون شعوب هندو أوروبية سكنت المشرق 3000 عام قبل الميلاد في نفس فترة الحضارة السومرية. للمزيد انظر https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D9%88%D9%86

[2] البطالمة هم عائله من أصل مقدونى نزحت على مصر بعد وفاة الإسكندر الأكبر سنة 323 ق. م ، حيث تولى أحد قادة جيش الإسكندر الأكبر وهو “بطليموس” حكم مصر للمزيد انظر https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A9

[3] فيلسوف وعالم من مواليد قنسرين في سوريا ولد في منتصف القرن الثالث للمزيد انظر https://en.wikipedia.org/wiki/Iamblichus

[4] من علماء القرن السادس الميلادي للمزيد انظر https://en.wikipedia.org/wiki/Asclepius_of_Tralles

[5] كاتب وفنان اشتهر بالخطابة وهو من مواليد القرن الثاني الميلادي. للمزيد انظر https://en.wikipedia.org/wiki/Lucian

[6] نشر هذا النص في موسوعة جرش المعرفية – وزارة الثقافة. في صحيفة عمون الإلكترونية https://www.ammonnews.net/article/435824 وفي صحيفة زاد الأردن http://www.jordanzad.com/index.php?page=article&id=221469

[7] فيلسوف إغريقي عاش في سوريا في القرن الثاني الميلادي. للمزيد انظر https://en.wikipedia.org/wiki/Numenius_of_Apamea

[8] عالم يوناني عاش في الإسكندرية ودرس نظرية فيثاغورس وكان مهتما بفلسفة أفلاطون https://en.wikipedia.org/wiki/Eudorus_of_Alexandria

[9] كاتب وشاعر ومترجم وفيلسوف أفلاطوني ولد في منتصف القرن الثاني للمزيد انظر https://en.wikipedia.org/wiki/Apuleius

[10] يشار دوما في الكتاب المقدس لأرض الأردن بـ (عبر الأردن) أي ما وراء نهر الأردن

[11] يعد عام 324 ميلادي عاما فارقا حيث تم نقل عاصمة الإمبراطورية الرومانية من نيقوميديا إلى بيزنطة (القسطنطينية) وتم اعتماد المسيحية كدين رسمي للإمبراطورية، وبهذا تكون الإمبراطورية الرومانية قد انتقلت من المرحلة الرومانية إلى البيزنطية أو ما يسمى الإمبراطورية الرومانية الشرقية. للمزيد انظر https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B2%D9%86%D8%B7%D9%8A%D8%A9

[12] هي  سبع مجامع دينية مسيحية هدفت لإقرار العقيدة المسيحية وأدت لانفصال الكنيسة السريانية والأرثوذكسية المشرقية عن الكاثوليكية البيزنطية.  للمزيد انظر https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%B9%D8%A9

مدن الديكابولس الأردنية : جراسا جوهرة الديكابولس الأردنية- الجزء الأول

مقدمة

أبيلا (حرثا)، المدينة التي أضاء زيتها قناديل روما، إحدى مدن الديكابولس الأردنية الثمانية وواحدة من أهم المراكز التجارية والزراعية في العالم القديم. في هذا البحث من سلسلة مدن الديكابولس سنسلط الضوء على مدينة أبيلا في الحقبة الكلاسيكية ونناقش جوانب تطورها وازدهارها في زمن الأردنيين الغساسنة الذي اعتنوا أيما اعتناء بمدن الديكابولس الأردنية.

الموقع والطبوغرافيا

تقع أبيلا شمال الأردن على الحدود الأردنية السورية، وتتبع إداريا لبلدية الكفارات، لواء بني كنانة. تبعد  18 كيلو عن مدينة إربد. يحد المدينة من الشمال نهر اليرموك (5 كلم) وهو أحد أهم مصادر المياه بالنسبة لها. ترتفع أبيلا 440 متر عن سطح البحر. تتألف المدينة من ثلاثة مناطق وهي أم العمد وتل أبيلا، ووادي أبيلا (القويلبة). (Khries: 2010) فهي متنوعة التضاريس ما بين السهل المنبسط والتل الخفيف والوادي، مما أكسبها مزيدا من الأفضلية في الزراعة والحصاد المائي.

إطلالة على وادي أبيلا وتل أبيلا حيث تنتشر أشجار الزيتون المعمرة

التسمية

أبيلا هو الاسم الروماني لمدينة حرثا وقد جرى استخدامه بالعربية على حاله دون تغيير. أما الاسم أبيلا فهو تحوير للاسم العبري (تل أبيل /هابيل) والذي يعني التدفق الدائم أو مجرى المياه أو القناة المائية وهذا يوافق الطبيعة الطبوغرافية لأبيلا التي تمتلك مصدر مياهها الطبيعي والمتجدد: عين القويلبة؛ والتي يأتي اسمها من الكلمة العربية “القليب” وتعني البئر و”قويلب” تصغير البئر.  ولهذا يرجح  المستكشف جلوك أن تكون مدينة أبيلا هي موطن نبوءة النبي إيليا المذكور في العهد القديم وذلك لأنها تطابق المواصفات المذكورة في العهد. وربما يمنحنا هذا تصورا عن المكانة التي حظيت بها هذه المدينة في العصور السالفة. [1]

أما الاسم الحالي (حرثا) فهناك نظريتان الأولى أنه عربي من الجذر (حرث) ويعني قلب التربة لتجهيزها للزراعة وهو يناسب طبيعة المدينة وما اشتهرت به من إنتاج زراعي وفير.[2] وترجح نظرية أخرى أنه اسم سرياني يعني “ديار الحارث” والحارث هو أشهر ملوك الأردنيين الغساسنة.

أبيلا عبر التاريخ

كانت المدينة مأهولة بالسكان منذ العصر الحجري القديم (2 مليون سنة-12 ألف سنة ق.م) بتعداد سكان بسيط حتى العصر النحاسي (3300- 4250 ق.م.) بعدها بدأ التعداد السكاني بالزيادة في العصور البرونزية والحديدية ولكنه عاد للانخفاض. أما لاحقا فتشير المصادر التاريخية والنقوش أن عدد سكان أبيلا كان كبيرا جدا في العصور البيزنطية وهذا يوافق مكانة المدينة التجارية والصناعية في العهد الغساني. (Khries: 2010) ظلت أبيلا مأهولة وبكثافة عالية حتى في العصور الإسلامية، خصوصا الأموية والعباسية ولكنها هجرت تماما في العصر الفاطمي والأيوبي والمملوكي، وجاء الاحتلال العثماني فظلت مهجورة أيضا نتيجة لسياسات الاحتلال الغاشمة، في فترات لاحقة صار أغلب سكانها من البدو الأردنيين، أما في الوقت الحاضر فهي قرية صغيرة.

كان أول من اكتشف مدينة أبيلا الأثرية هو المكتشف الألماني سيتزن وهو مكتشف مدينة جراسا (جرش) أيضا. في الخامس والعشرين من شباط عام 1806 وصل سيتزن إلى تل أبيل (تل أبيلا) وكانت المدينة في حالة دمار كبيرة.  تعاقبت حملات الاستكشاف والتنقيب عن الآثار في أبيلا، فعام 1879 زار المدينة المستشكف ميرل وكتب عنها في كتابه “شرق الأردن”، وعام 1888 زارها المستكشف شوماخر ووثقها في مقالاته العلمية. في القرن العشرين بدأت دائرة الآثار تنقيباتها عام 1959، ومن ثم بدأت حملات التنقيبات من الجامعات العالمية كجامعة  لويس الأمريكية. ظلت الحملات التنقيبية تتوالى حتى عام 2004 وأسفر عنها اكتشاف المدينة الأثرية بأكملها. (Khries: 2010)

حلف الديكابولس

انطلقت فكرة الديكابولس في الحقبة الهلنستية لغايات تنظيمية سياسية، ومن ثم اكتسبت أهمية عسكرية عام 64 ق.م.  عندما اتخذها الإمبراطور الروماني بومبي كحصن دفاعية في المشرق. تعني “ديكا” العشر أما بوليس  فتعني “المدن” ومجتمعة تعني مدن الحلف العشرة. ضمت المدن العشر في البداية (جراسا (جرش) ، فيلادلفيا (عمان)، جدارا (أم قيس)، كانثا (أم الجمال)، هيبوس (الحصن)، دايون (ايدون)، بيلا (طبقة فحل)، سكيثوبوليس (بيسان)، أبيلا (حرثا)، دمشق، وبوسطرا (بصرى))  وكما نرى ثمان منها أردنية ثابتة، لاحقا انضمت مدن أخرى كجادورا (السلط) وبيت راس.

خريطة توضح مدن الديكابولس الأكثر شهرة ثمان منها أردنية

في زمن الأردنيين الغساسنة، تدعمت فكرة المدن العشرة ذات الاستقلال والحكم الذاتي بينما كان الغساسنة يشكلون حكومة مركزية بين تلك المدن. لاقت هذه المدن اهتماما بالغا من قبل الأردنيين الغساسنة، فأصبحت مراكز تجارية على طول خطوط القوافل في الطرق التجارية القديمة وتلك الطرق التي استحدثوها هم بذكائهم وحنكتهم.

الزراعة في أبيلا

 أجريت الكثير من الاختبارات على تربة أبيلا، ولم تظهر النتائج تغيرا في المناخ. أما العينات النباتية فقد اشتملت بشكل أساسي على الزيتون والقمح والدخن والعنب والعدس والكزبرة (Mare: 1984).

 علميا، تصنف تربة حوض اليرموك بأنها من نوع “تيرا روسّا Terra Rossa” وتتصف بالكتلة الكبيرة والقدرة الاستيعابية العالية للماء مما يسمح لها بأن تكون شديدة الخصوبة حتى في فترات جفاف الصيف. غالبا ما تكون تربة تيرا روسا خصبة بالرغم من فقر المصادر المعدنية ويصنفها الباحث (fisher: 1971) والباحث (Bender: 1974) بأنها التربة الأكثر ملائمة لزراعة الزيتون والمحاصيل. وهي كما لاحظ الباحثون، التربة الأكثر تواجدا في أراضي مدن الديكابولس. أما النوع الثاني من التربة فهي تربة “رندزينا Rendzina” وهي تربة جافة خفيفة أقرب للون الأصفر ولها قدرة استيعابية عالية للماء وخصوبة ممتازة وغالبا ما يفضلها المزارعون الأردنيون لكونها هشة وخفيفة للحراثة. (Orni and Efrat:1973)

وتوافرت مصادر الماء بشكل طبيعي ومتجدد وكان أهمها عين القويلبة التي تقع على بعد حوالي كيلومتر واحد إلى الجنوب من الموقع الأثري للمدينة. ويتدفق تيارها إلى الشمال ثم يتحول إلى الشمال الغربي قليلاً، ويصب في نهر اليرموك وفي النهاية إلى نهر الأردن. [3] إضافة لاستخدام الوادي كسد طبيعي لأغراض الحصاد المائي.

خريطة تقسم المواقع الأثرية في أبيلا ويظهر فيها التل والوادي (khries: 2010)

ساهمت كل هذه العوامل الطبيعية إضافة لذكاء وحنكة الأردنيين الغساسنة في التجارة إلى جعل مدن الديكابولس عامة ومدينة أبيلا خاصة مركزا تجاريا وزراعيا مهما في المنطقة لدرجة أنها سميت “قنديل روما”. بحسب المصادر التاريخية، كانت أبيلا مركزا لصناعة زيت الزيتون وتجارته، فلم تكن فقط تشتهر بجودة زيتها إلا أنها كانت مركزا تبعث إليه المدن إنتاجها من الزيت ليتم تصديره إلى روما. [4]

ظلت أبيلا تشتهر بكونها من يضيء زيتها روما حتى وقتنا الحاضر حيث تساهم بشكل كبير في مجمل إنتاجية لواء بني كنانة في إربد والذي بلغ 19 ألف طن في عام 2015. وقد أوردها عدد من المؤرخين في كتبهم فيقول المؤرخ العربي ابن خرداذبة: ( من كور الأردن طبرية… كورة آبل الزيت)

وذكرها أيضا الحازمي فقال (ناحية من كور الأردن ، ويذكر ياقوت الحموي في كتابه ( معجم البلدان) أن “آبل الزيت هي القويلبة / حرثا التي تقع بالأردن على مشارف طبريا”، ويذكر المؤرِّخ مصطفى مراد الدبَّـاغ أنها تقع في لواء إربد بالأردن واطلق عليها اسم (آبل الزيت) لجودة الزيت الذي تنتجه كروم أشجار الزيتون التي تـُغطي أراضيها. [5]

آثار أبيلا

بنيت أبيلا على غرار مدن الديكابولس الأردنية الأخرى أمثال فيلادلفيا (عمان) وجراسا (جرش) فهي تتكون من شارعين رئيسيين (كاردو وديكيمانوس) ومدرجات وساحة عامة وأضرحة وكنائس.  إضافة لثلاث قنوات للماء تغذي المدينة ويسمى هذا الطراز المعمار “هيبودامي”. أما المسح الذي أجراه الباحثون على النظام الهيدروليكي والجوفي فقد كان صادما حيث أن النظام المائي للمدينة بالغ في التعقيد والسعة. [6] وللأسف فقد دمر زلزال 749 م. الكثير من معالم المدينة ومبانيها.

مخطط عام لأبيلا يظهر فيها الشارعان الرئيسان (Khries: 2010)

الكنائس

أزالت التنقيبات اللثام عن أكثر من كنيسة أربعة منها تندرج تحت نمط البازيليكا المعماري وهو طراز معماري خاص بكنائس تلك الحقبة يتميز ببناء مستطيل.

كنيسة أم العمد: اكتشفت كنيسة أم العمد في منطقة أم العمد في أبيلا وقد بنيت في القرن السادس ميلادي، وهي كنيسة على طراز البازليكا بأبعاد 20×34 متر، وفيها ثلاثة ممرات، وهي محاطة بالأعمدة الكورنثية (المبنية على الطراز الروماني) تشبه كنيسة أم العمد كنيستي القيامة والمهد في فلسطين. حيث تتكون من صالة وسطى بعرض 10 متر ويفصل صفان في كل منهما 12 صف، أما الهيكل فهو من ثلاثة محاريب نصف دائرية متجاورة. وللكنيسة ثلاثة أبواب وشرفة  تشير بعض الدلائل أن الكنيسة كانت من طابقين. وفي الكنيسة أرضية فسيفسائية بديعة ذات أشكال هندسية ويرجح أن الجدار الشرقي كان مزدانا بالفسيفساء أيضا. (قاقيش: 2007)

كنيسة التلة: وهي كنيسة مستطيلة تتكون من صالة وسطى وجناحين ولها ثلاثة محاريب، بنيت الكنيسة  من الحجرين الكلسي والبازلتي. وقد كان البناء مسقوفا بدلالة آلاف قطع القرميد التي وجدت على الأرض. وقد عثر على بقايا بناء قديم قد يكون معبدا رومانيا. رصفت الأرضية بحجارة بازلتية سوداء وكلسية بيضاء قصت بشكل هندسي، يرجح بناء الكنيسة في القرن السادس ميلادي (قاقيش: 2007)

عينة من فسيفساء أبيلا المكتشف بالكنائس (Khries:2010)

كنيسة المجمع المدني: الكنيسة مستطيلة بأبعاد 30.50×17.20 متر ولها جناحان شمالي وجنوبي ويقسمها من الداخل صفان من الأعمدة. الكنيسة كبيرة وبها عدة مرفقات كثلاثة محاريب ومدخل مهيب وأدراج وغرف وحمام ومدافن أضيفت في القرنين السادس والسابع الميلادي. وما يميزها وجود كرسي الأسقف بارتفاع 1.40 متر، كما وجدت فيها منحوتات عديدة وزخارف كالصليب وزهرة التوليب والأكباش وصولا إلى فسيفساء زجاجية وعدد وافر من المسكوكات والفخاريات. (قاقيش: 2007)

الكنيسة الغربية:  قياسات البناء 32.40×19.80 متر والكنيسة مستطيلة فيها جناحين شمالي وجنوبي، عثر فيها على قرميد دلالة على كونها مسقوفة كما عثرت التنقيبات على فسيفساء زجاجية تصور الحيوانات والنباتات وجدران مكسوة بطبقتين من الجص ويرجح بناؤها في القرن الخامس أو السادس ميلادي. (قاقيش: 2007)

الكنيسة الشرقية: تتراوح أبعاد بناء الكنيسة 15.60×14.90 متر وفيها صالة وسطى وجناحين كالكنائس السابقة. ولها باحة واسعة وبركة سداسية الشكل. الحجارة التي بنيت منها الكنيسة متقنة الصنع ومشذبة بشكل جيد، كما أن الجدران متقنة ومغطاة بالجص. الأرضيات مكسوة بالرخام. كما عثر على كرسي للأسقف يعلو عدة درجات. كما عثر على بقايا لمنبر الأسقف إضافة لفسيفساء زجاجية، يرجح أن الكنيسة قد بنيت نهايات القرن الخامس الميلادي. (قاقيش: 2007)

كنيسة الوادي وتظهر الأعمدة الكورنثية (Khries: 2010)

كنيسة (المنطقة DD): تقع الكنيسة في الوادي على الجهة الجنوبية من تل أبيلا، وهي مستطيلة بثلاثة محاريب وتشبه في تخطيطها الكنائس السابقة، من المرجح أن حجارتها استخدمت في بناء كنيسة أخرى وأفضل ما وجد فيها هو المصابيح الزجاجية التي كانت تعلق لإضاءة الكنيسة. (قاقيش: 2007)

سبيل الحوريات

اكتشفت بقايا سبيل حوريات في أبيلا، وسبيل الحوريات هو مزيج بين الجمنازيوم (القاعة الرياضية) والحمام الساخن ويستخدم لأغراض الترفيه والاستجمام وهو مبنى متواجد في تخطيط أغلب مدن الديكابولس الأردنية. لسبيل الحوريات في أبيلا حوض مائي أسفله يستخدم للتخزين وهو متصل بقناة مائية يعتقد العلماء بأنها متصلة بقناة أخرى رئيسة. (Khries: 2010)

إحدى القنوات المائية التي تتصل بسبيل الحوريات (Khries: 2010)

المدافن

بسبب تعاقب الحضارات على أبيلا، وجدت العديد من المدافن التي تعود لحقب مختلفة، ولكن أهمها تلك التي تعود للحقب الكلاسيكية خصوصا الرومانية والبيزنطية. اكتشفت أكثر من 25 مقبرة تعود لتلك الفترة، وكلها تتبع ذات الطراز “الفريكسو” أو التصوير الجصي الذي يستخدم فيها الجص لتشكيل زخارف ورسوم. تتباين الزخارف والرسوم بين التصويرات البشرية والحيوانية والنباتية والأشكال الهندسية. (Khries: 2010)

الخاتمة

استعرضنا في هذا البحث أبيلا، مدينة الديكابولس المميزة التي تشتهر إلى الآن بزيتها عالي الجودة. كان للمدينة تاريخ طويل من الاستيطان البشري منذ العصور الحجرية وحتى يومنا هذا. تخبرنا آثار مدينة أبيلا أنها كانت مدينة عظيمة الشأن رغم الزلزال الذي دمر معالمها ورغم الهجران التي عانت منها لقرون.

المراجع العربية

المراجع الأجنبية

  • Luke. B. (2008), soils and land in the Decapolis region-
  • Shahid, I. (2009) Social History Vol2, Part 2 Dumbarton Oaks, Harvard University. –
  • Jhon Brown University, Abila Archeological Project –
  • Khries, N. (2010) Geoenviromnetal Evaluation in Abila Archeological site (Um Al Amad basilica) master Thiess in Applied and environmental geology, Aristotle University.

[1] المصدر السابق نفسه.

[2] انظر  معجم المعاني https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%AD%D8%B1%D8%AB%D8%A7/

[3] المصدر: مشروع تنقيبات جامعة جون براون الأثرية في أبيلا، للمزيد انظر Jhon Brown University, Abila Archeological Project

[4] للمزيد راجع بحث قنديل روما على موقع إرث الأردن http://jordanheritage.jo/1725-2/

[5] المصدر السابق نفسه.

[6] المصدر السابق نفسه.

مدن الديكابولس الأردنية : أبيلا المدينة التي أضاء زيتها قناديل روما

كحال أغلب مواقع الإرث في الأردن، لجرش تاريخ طويل من بناة الحضارات الأردنية الذين وضعوا بصمتهم في المدينة. لقد كانت جرش مأهولة بالسكان منذ العصر البرونزي واستمرت بالازدهار خلال القرون اللاحقة. خلال الفترة الهلنستية (اليونانية)، عرفت جرش باسم “جراسا” وكانت من ضمن مدن حلف الديكابولس السبعة الثابتة الاردنية من أصل عشرة. وبسبب موقعها الاستراتيجي كانت إحدى أهم المدن. كانت لجرش طرق تجارية قوية للغاية مما جعلها مدينة تجارية متميزة وساعد ذلك في تنامي الأنشطة الثقافية الأخرى. وقد تضمن ذلك بناء وتطوير الكنائس والممارسات المسيحية الأخرى.

صورة للكنيسة وتظهر فيها الأرضية الفسيفسائية

 بنيت الكنيسة في القرن الرابع للميلاد وبعد ذلك بفترة وجيزة تتابع بناء العديد من الكنائس وبوتيرة سريعة، خصوصا في فترة حكم جستين الأول، وزوجته ثيودورا وذلك بين العامين 527-565 ميلادي.  وبحلول منتصف  القرن الخامس صارت جرش موطنا لست عشرة كنيسة. وكانت أكثر الكنائس حفظا هي كنيسة القديسين دميان وقزمان والتي بنيت عام 533 ميلادي تخليدا لذكرى هذين التوأمين.

إطلالة على كنيسة القديسين

بنيت الكنيسة على ترس (مصطبة) فوق شمال غرب المدرج. ولقد تم التنقيب عليها من قبل فريق علماء آثار أمريكي تحت إشراف الباحث الاسترالي فنسنت كلارك. لقد اكتشف الفريق أن هذه الكنيسة قد استعملت لقرابة 200 عام قبل هجرانها ونسيانها في منتصف القرن الثامن ميلادي. ووجد العلماء بلاط السقف بحالة جيدة إضافة للأحواض والأوعية الجصية. مما يعطي إشارة لمرور الكنيسة بعدة تجديدات عديدة قبل هجرانها في القرن الثامن ميلادي. ويرجح أن السبب في ذلك هو الزلزال الذي حدث في 747 ميلادي.

تتبع الكنيسة طراز الكنائس المستطيلة (الباسليقا) الأشهر في العصر البيزنطي بالقناطر الثلاثية. لقد بنيت كنيسة القديسين قزمان ودميان كجزء من مجمع كنسي وهو وحدة واحد تشترك بمدخل واحد غير مسقوف. لقد بنيت الثلاث كنائس بين 225 و533 ميلادي. وكنيسة القديسين هي الأكبر ولها جدار مشترك مع كنيسة المعمدان. تحوي الكنيسة على أكثر اللوحات الفسيفسائية تعقيدا وسلامة  في المنطقة. وتعد هذه الفسفيساء مثلا على “المنظور التربيعي” والذي يتكون من مربعات  ومعينات بدرجات من الزرق والبرتقالي والأحمر والأرجواني والأبيض والشحم الأسود. تصور الفسيفساء أيضا صفوفا من الطيور المحلية والحيوانات. وتتضمن الطاواويس وطيور الذيال (التدرج) والأغنام والماعز والأسد والغزلان والزرافات والفيلة. وتثير صور الفيلة الانتباه حيث نادرا ما تصور الفسيفسياء الأخرى في المنطقة هذا الحيوان.  تصور اللوحة الفسيفسائية أيضا بعض النباتات الطبية لغايات مدح القديسين الذين تم تصويرهما كقديسيين راعيين للصحة والطبابة والصيدلة.

صورة للقديسين قزمان ودميان

كان الأخوان قديسيين راعيين للطبابة والصيدلة. وهذا لأنهما غالبا ما كانا يعالجان المرضى دون مقابل.  إضافة لممارستهما للطب فقد أمسيا من الشهداء في عصر دقلديانوس. ولسبب غير واضح، فقد عذب الأخوان حتى الموت وأجبرا على إعلان كفرهما بالمسيحية. ولكن قزمان ودميان لم يتلفظا بمثل تلك الكلمات وبقي قلبهما وإيمانهما مخلصان. وبسبب أعمالهما الخيرية وتقواهما فقد اعتبرهما أغلب الناس رعاة وشهداء.

صورة للقديسين مع والدتهما وأختيهما

بعد أعوام من موتهما، رسمهما القساوسة البيزنطيون في كل عمل فني كاللوحات والزجاج ولخزف والمنسوجات. وغالبا ما يتم تصويرهما وهما يحملان قوارير الدواء  أو عدة الجراحة وسجلات وصف الدواء وبعض النباتات الطبية. إضافة للأدوات الطبية فقد تم تمثيل الأخوين والهالات المضيئة فوق رأسيهما ومرتديان الزي العربي أو المسيحي، أو زي المعلمين والجراحين أو حتى زي رجال الدين. في روما، قام البابا فيلكس بتخصيص ضريح في الميدان الروماني وذلك لتخليد ذكراهم عام 533 ميلادي.

أيقونة فيسفسائية للقديسين

لقد ظلت ذكراهما تتردد لمدة طويلة وقد بنيت العديد من دور العبادة للاحتفال بذكراهما خلال العصور البيزنطية الوسطى في الأردن. ولكن الكنيسة في جرش هي أقدم كنيسة بنيت لذكراهما وظلت قائمة  حتى يومنا هذا. إن بقايا الجدران والأسس والفسيفساء وبقايا الهياكل العامة هي الوحيدة التي ظلت لتمجد ذكرى القديسيين قزمان ودميان، كما بقيت لتعزز أمجاد مواقعنا التاريخية.

 المراجع

http://www.sacred-destinations.com/jordan/jerash

https://www.lonelyplanet.com/jordan/jerash/attractions/church-of-st-cosmos-st-damianus/a/poi-sig/1442848/361072

http://www.art-and-archaeology.com/jordan/jerash/je18.html

http://romeartlover.tripod.com/Jerash03.html

Khouri, Rami G., and Joe Marvullo. “A Jewel in Jordan: The Greco-Roman City of Jerash.” Archaeology, vol. 38, no. 1, 1985, pp. 18–25. JSTOR, JSTOR, www.jstor.org/stable/41731658.

Hamarneh, Sami K. “Cosmas and Damian in the Near East: Earliest Extant Monument.” Pharmacy in History, vol. 27, no. 2, 1985, pp. 78–83. JSTOR, JSTOR, www.jstor.org/stable/41109548.

http://www.sacred-destinations.com/jordan/jerash/photos/church-ss-cosmas-and-damian2-c-beck

سلسلة كنائس الأردن القديمة: كنيسة القديسين قزمان ودميان

البرانثوريوم من الجنوب

تعتبر أم الجمال إحدى النفائس الأثرية التي تغني ثقافة وتاريخ بلدنا الأردن. وهذا لأن أم الجمال تحمل بصمة عدة حضارات جعلت الأردن وطنها عبر التاريخ. فقد سكنها الأردنيون الأنباط والرومان والبيزنطيون وصولا إلى الدولة الأموية المبكرة.

الصخور القوية التي استخدمت في بناء الكنائس

لقد بقيت أغلب الآثار سليمة ويعود السبب لقوة أحجار البازلت العظيمة التي استخدمت لتقوية البناء.  لقد ظلت مباني أم الجمال الضخمة صامدة. إن مباني أم الجمال عبارة عن مجموعات كنسية إضافة لمبان أخرى مدنية كالمنازل والمحال وغيرها. شهدت أم الجمال بناء 15 كنيسة تختلف في الشكل والتصميم والوظيفة وكان ذلك في الفترة التي تمتد بين الحكم الغساني – الروماني والبيزنطي.

وتأتي الكنائس في أم الجمال على شكلين: رواقات كنسية وباسيلقا (كنائس مستطيلة) أما القاعات الكنسية فهي طويلة وضيقة وتحتوي على أقواس ودعامات خشبية تحمل الأسقف المسطحة للمبنى.  وتختلف الباسيلقا عن الرواقات الكنسية بكونها ذات شكل مستطيل وصحن للكنيسة وممشى. وتشترك كنائس أم الجمال بكونها جميعا متصلة بمبان أخرى يعتقد بأنها أديرة للرهبان.

وللأسف، فقد تم تأريخ كنيستين فقط من أصل خمسة عشر كنيسة في أم الجمال. تتبع كنيسة جوليانوس نمط الرواقات الكنسية باتخاذها تسعة أقواس مقنطرة وهيكل نصف دائري بارز ومزخرف. وعلى الجهة الشمالية من الكنيسة توجد غرف بثلاثة أبواب تفضي إلى الكنيسة من الداخل.  أما على الجهة الجنوبية، فهنالك باحة ورواق على طول الكنيسة. ليس للكنيسة مدخل مباشر، فالمداخل المتاحة هي فقط تلك التي من المباني المرفقة إلى الكنيسة.  أرخت  كنيسة جوليانوس إلى 345 ميلادي. وتتميز الكنيسة بأنها أقدم الكنائس التي تحمل نقشا مؤرخا من بين كل كنائس العالم. فقد وجد علماء الآثار خلال عمليات التنقيب عام 1993 عدة نقوش باللغة الأردنية النبطية والإغريقية على واجهات المقابر. إضافة إلى ذلك فقد وجد العلماء مبخرة (ثوميستيريون) والتي عادة ما تكون في المعابد الوثنية. إن هذا الخليط من الطقوس الوثنية والمسيحية يثير الاهتمام للغاية.

جزء من الكنيسة في أم الجمال

أما الكنيسة الثانية في أم الجمال فهي “الكاتدرائية” تتبع الكنيسة طراز الباسيلقا من هيكل شبه دائري مزخرف أمام  جنبي الممشى الضيقين. تعد “الكاتدرائية” واحدة من أكبر الكنائس وتقع في الجزء الجنوبي- الغربي من موقع أم الجمال وهي بعيدة عن كل المباني الأخرى.  ويمكن لانعزالها وحجمها أن يدلل على أن لها أهمية خاصة.  بنيت الكنيسة عام 557 ميلادي في أقصى اتساع للديانة المسيحية. وهذا ما يؤكد على أهميتها.

الصليب المسيحي على الكنيسة

الكنيسة المهمة الأخرى هي “كنيسة الشرق” وهي  إحدى أكبر الكنائس في أم الجمال وأكثر سلامة حتى الآن. للكنيسة جدارها الخاص المضموم إلى جدار المدينة. وتتبع الكنيسة الطراز الباسليقي (الطولي) كما هو الحال في الكاتدرائية. وما يميز هذه الكنيسة هو الأرضية الفسيفسائية والتي رغم بساطة تصميمها إلا أنها زينت الأرضية بأربعة ألوان مختلفة. يختلف تصميم هذه الكنيسة عن باقي كنائس أم الجمال فهو يحاكي تصاميم الكنائس في شمال المشرق في الفترة الممتدة بين القرنين الخامس والسادس ميلادي.

تساعدنا كنائس أم الجمال على تحديد هوية أولئك الذين عاشوا في المنطقة. فهنالك الكنيسة المزدوجة التي تقع شمالي شرق البلدة والتي أرفق لها أربع وحدات سكنية. للكنيسة تصميم بسيط ولكنها تحوي نقوشا على إحدى قناطرها وتعود للفترة ما قبل الإسلام.  ويعتقد أن أم الجمال شهدت المرحلة المبكرة من تطور الكتابة العربية كما تبين لنا نقوش الكنيسة. إضافة لنقش الكنيسة فقد اكتشف نقش أموي على عمود بارتيوريوم في “دار الولاية” أي بيت الأمير والذي يقع غرب البلدة ويقول النقش” بسم الله الرحمن الرحيم”  ومن خلال آثار الموقع وتلك النقوش يمكننا تتبع تطور اللغة العربية في الأردن.

وعلى الرغم من أن أم الجمال كانت قد شهدت العديد من الحضارات والعادات والطرز المعمارية إلا أنها هجرت منذ أواخر القرن السابع وأوائل القرن الثامن ميلاي. ويرجح أن السبب في ذلك هو الزلزال الذي حدث في 747 ميلادي والذي دمر المدينة. وبغض النظر عن تلك الكارثة الطبيعية فإننا قد حظينا بفرصة رؤية هذه المجموعة الخلابة من الكنائس التي تعود ل1500 سنة مضت.

المراجع والمصادر

Atlastours.net. (2017). Umm el-Jimal, Jordan. [online] Available at: https://atlastours.net/jordan/umm-el-jimal/ [Accessed 29 Nov. 2017].

Mattingly, G. and de Vries, B. (2004). Umm el-Jimal: A Frontier Town and Its Landscape in Northern Jordan, Volume 1: Fieldwork 1972-1981. Bulletin of the American Schools of Oriental Research, (333), p.91.

رندة فؤاد (2007). “عمارة الكنائس وملحقاتها لـ رنده قاقيش ن عمان: دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع.

Ummeljimal.org. (2017). The Umm el-Jimal Project: Archaeological Research, Cultural Heritage Preservation, and Community Development in Jordan. [online] Available at: http://www.ummeljimal.org

Vries, B. (1979). Research at Umm El-Jimal, Jordan, 1972-1977. The Biblical Archaeologist, 42(1), p.49.

سلسلة كنائس الأردن القديمة: كنائس أم الجمال

قصر برقع

 

9.indd
قصر البرقع – الرويشد 1913

 

تحتضن البادية الشمالية الكثير من القلاع والقصور التاريخية، التي تشير وتؤرخ لوجود الانسان في تلك المنطقة منذ أقدم العصور التاريخية، من تلك الآثار قصر برقع الذي يقع على بعد حوالي عشرين كيلومترا الى الشمال الغربي من الرويشد، هذا القصر الرائع والمعلم الاثري المهم ضمن منظومة الارث التاريخي الوطني للقصور الصحراوية في البادية الاردنية
أنشئ على امتداد وادي “مقاط” والى الجانب الشرقي من غدير «برقع» الذي شكل عامل جذب واستقطاب للانسان ومنذ العصر الحجري القديم، بحيث يعتبر هذا الغدير حاضنة تعاقبت عليه الحضارات البشرية عبر التاريخ.

 

gdeer-burqa
غدير برقع ، by Masaru Amano

و من بعيد لن يبدُ للناظرين أن هذه الصحراء الشاسعة تداري بين شعابها ووديانها ذلك القصر الاثري القديم المعروف «بقصر برقع» الذي مازال احد ابراجه العالية صامدا بالرغم من تهدم بقية الاركان العلوية من القصر

burqu
قصر برقع من بعيد (by telis)

 

ولقد قام الرومان الذين شيدوا هذا القصر كما  تشير النقوش الموجودة بأنشاء سد يبعد خمسين متراً الى الشمال من القصر لا تزال اطلالة (السد) تظهر للعيأن عندما تنحسر المياه في فترات الجفاف.

الوصف المعماري للقصر

يتكون القصر من بناء مستطيل داخلي بني من حجارة مهذبة بنيت من الحجر البازلتي الاسود كانت قد اقتلعت من مقلعين يقعان الى الجنوب الشرقي من موقع القصر في بعد لا يتجاوز عشرين مترا، وهي مقالع اخذت شكل نصف الدائري، وتبلغ مساحة القصر المتكامل 1295متر مربع.

ويتألف القصر الذي شيد على سد برقع من الجهة الشرقية ويضم مرافق مختلفة وسكنا للجنود من بناء عال ضخم مكون من 3 طوابق، وكانت المياه تنقل الى القصر بطريقة مثلى تضاهي التقنية الهندسية الحديثة في طرق نقل المياه حيث تم تزويد القصر بالمياه الباردة والساخنة من خلال قنوات ري حجرية وفخارية تصل الى جميع الحجرات والمرافق

burqu2
أحد مداخل قصر البرقع و تظهر الحجارة البازلتية التي بني منها

 

وتم تقسيم القصر من الداخل إلى غرف صغيرة، كما بني على طرفه الجنوبي الشرقي برج للمراقبة يزيد ارتفاعه على ثمانية أمتار تقريباً، ويعتقد أن وضع البرج في هذه الجهة، لأن الاتجاه المقابل هو عبارة عن وعر والخطر منه سيكون بالتالي قليلاً.

ويطابق النسق المعماري المتبع في بناء قصر برقع الأسلوب الهندسي المعماري المتبع في بقية القلاع والقصور الاثرية الموجودة في منطقة البادية الشمالية بالذات مثل : قلعة الازرق ومدينة أم الجمال الاثرية وقلعة دير الكهف وقصر الأصيخم الذي استخدم فيها أيضا نفس نوع الحجارة البازلتية السوداء من الحجارة البركانية .

سبب التسمية

وقد تم تجديد القصر على قواعد جديدة بعد الدمار الذي لحق به بسبب  الزلزال الذي ضرب المنطقة عام 551م في العصر الاموي، كما قاموا بإعادة بنائه وإضافة سور خارجي آخر يقع إلى الغرب من القصر، إضافة الى مداخل الغرف الشمالية والتي يعتقد أنها بنيت في عهد الوليد بن عبدالملك عندما كان لا يزال اميراً، ويعتقد بأن الامويين استخدموا هذا القصر لأغراض التنزه والصيد، وتذكر المصادر التاريخية أن سبب تسميتة القصر بـ ” قصر برقع ” يعود للأمويين الذين استخدموا الصقور المدربة في صيدهم، اذ كانوا يظللون عيون صقورهم بالبراقع المصنوعة من الجلد ومفردها برقع ، حيث شكل الغدير وبسبب توفر المياه لفترات طويلة فيه، المكان المناسب للعديد من الطرائد والفرائس والطيور.

%d9%82%d8%b5%d8%b1-%d8%a8%d8%b1%d9%82%d8%b9-5
أحد مداخل قصر البرقع و تظهر الحجارة البازلتية التي بني منها

تاريخ إنشاء القصر

وأظهرت بعض الدراسات ومن خلال المسح الأثري على أن بناء القصر قد تم خلال الفترة الرومانية المتأخرة، كغيره من القصور والحصون التي بنيت بغرض مراقبة الطرق التجارية التي تمر عبر الصحراء الأردنية حيث كانت هذه الحصون العسكرية وقصورها ذات صفة عسكرية و يقطنها الجنود الرومان لحماية طرق القوافل التجارية من اعتداءات قطاع الطرق كما أكدت دراسات اخرى أن العرب الغساسنة هم أول من بنى هذا القصر ووضعوا عليه برجاً للدفاع والمراقبة وذلك خلال الفترة الممتدة بين القرنين الثالث والرابع الميلاديين.

 

9.indd
قصر البرقع – الرويشد 1900

كما أعيد استخدامه في الفترة البيزنطية لنفس الأغراض العسكرية واستخدم لمراقبة تحركات وتوسعات الساسانيين الفرس في المنطقة الشرقية وأعيد استخدامه أيضا في العصر الأموي حيث اتبع الأمويون أسلوب بناء القصور في البادية الأردنية الشرقية لإقامة علاقات طيبة مع القبائل البدوية الأردنية آنذاك ، كما استمر استخدام القصر أيضا في الفترة المملوكية لنفس الأغراض السابقة  .

 

المراجع

  1. القصور والمساجد الأموية في الاردن، فتحي محمد فلاح الدرادكة، عمان ،1998.
  2. القصور الأموية في المملكة الأردنية الهاشمية ، دراسة معمارية، وائل منير الرشدان، جامعة الملك سعود، 2009 .
  3. القصور الأموية ، تأليف محمود العابدي، مطابع الشركة الصناعية، 1958 .
  4. الموقع الالكتروني لصحيفة الرأي
  5. الموقع الالكتروني لصحيفة الغد
  6. وكالة الأنباء الأردنية ” بترا “
  7. المجموعة الصورية الحديثة من موقع geoview.info

 

 

 

 

قصر برقع

قلعة الأزرق

9.indd
قلعة الأزرق مع امتداد واحة الأزرق حول أسوارها و يظهر الباب الأمامي للقلعة – 1900

مقدمة تاريخية

قلعة الأزرق هي إحدى القلاع التاريخية في الأردن تقع في وسط واحة الأزرق على بعد مائة كيلو متر شرق عمّان،‏ وقد شيّدت القلعة أساساً لتكون حصناً لأجدادنا الأنباط ومن ثم الرومان، ثم أعاد المماليك بناءها مرة أخرى في القرن الثالث عشر للميلاد، وتشير عدد من المصادر التاريخية إلى أن اليونانيين والرومان هم أول من أنشأ هذه القلعة بحجمها الحالي، وتدل الكتابات المنقوشة على الحجارة الموجودة في داخل القلعة أن القلعة أنشئت لصالح الإمبراطور ” ديوكليتيان ” والإمبراطور ” مكسميان ” بين عامي 285 م و 305 م، كما وجدت كتابات ٌ أخرى تحمل اسم الإمبراطور ” جوفيان ” تعود إلى سنة 363م، والذي قام بترميم القلعة وزاد في بنائها و استخدمها و أعاد بناءها، و عمل على إصلاحها وترميمها.

ومن المحتمل وجود قلعة سابقة لهذه الفترة حيث عثر في المنطقة على حجرين من حجارة الأميال الرومانية المؤرخة الى نهاية القرن الثاني الميلادي كذلك وجد حديثا داخل القلعة نقش يرد فيه اسم (دازيانس) الذي ربما يكون الاسم الذي عرف به الازرق في العصر الروماني .

كما قام البيزنطيون والأمويون بإعادة بناء القلعة وإنشاء مجموعة ٍ من الجدران والسدود فيها في عهد الوليد الثاني بن عبد الملك. إضافة إلى الأيوبيين والمماليك والعشائر الأردنية لاحقا.

9.indd
عائلة أردنية درزية في مدينة الأزرق – 1900

 

وكانت واحة الازرق التي بنيت في وسطها القلعة نقطة التقاء في العصور القديمة للعديد من الطرق التجارية على الأرض الأردنية والقادمة من السعودية والعراق وسوريا وتعود اهميتها الى عاملين رئيسين اولهما موقعها الاستراتيجي عند بوابة وادي السرحان الذي كان دوما ومنذ أقدم العصور ممرا حيويا للقوافل التجارية القادمة إلى الأردن من سوريا والعراق في طريقها الى الجزيرة العربية، وثانيهما توفر المياه العذبة في البرك التي تغذيها الينابيع على مدار السنة وتشير الادوات الصوانية التي عثر عليها في عدة مواقع الى أنّ واحة الازرق كانت قد سكنت في العصر الحجري القديم قبل عشرات الالاف من السنين .

لكنّ الموقع الحيوي والهام للازرق جعل من الضروري حماية الطرق والمنافذ المؤدية اليها بواسطة مجموعة من الابراج والحصون التي شيدت في نقاط استراتيجية كحصن اصخيم وقصر العويند بالاضافة الى قلعة الأزرق نفسها .

9.indd
إطلالة عامة على واحة الأزرق تتوسطها قلعة الأزرق – 1900

 

 

قلعة الأزرق و الثورة العربية الكبرى

وفي معارك الثورة العربية الكبرى احتضنت الأرض الأردنية عددا كبيرا من مراكز القيادات العسكرية للثورة العربية الكبرى التي خططت من خلالها العشائر الأردنية أحفاد القوات المقاتلة لمجموعة كبيرة من المعارك العسكرية المفصلية في الثورة العربية الكبرى بقيادة الهاشميين موحدي الأردنيين، أصحاب الاستراتيجية العسكرية، والرؤية النهضوية، وذلك في الفترة من الاول من تموز عام ١٩١٧م وحتى نهاية شهر ايلول ١٩١٨م.

42
إحدى عمليات تفجير سكك خط القطار العسكري العثماني أثناء العمليات العسكرية لتعطيله و وقف استخدامه لتموين الحاميات التركية المتحصنة في معان و الأزرق

وحينها كانت الأزرق اخر مراكز القيادة لقوات العشائر الأردنية  فوق الأرض الاردنية ، حيث اتخذ منها الشريف علي الحارثي، قاعدة للعمليات العسكرية بالثورة والتي قام بتنفيذها فرسان عشائر بني صخر و السرحان على وجه التحديد ، وعندما وصلها الأمير فيصل بن الحسين كقائد للجيش الشمالي، قام بشن هجومه النهائي على العثمانيين من هذه القلعة، وبعد تحقيق الهدف السامي من تطهير الأرض الأردنية من العثمانيين وحلفائهم من ألمان ونمساويين؛ هبّت العشائر الأردنية لتحرير أشقائهم العرب حيث وضعوا الخطة النهائية للتقدم شمالا نحو دمشق وتحريرها ، و تكاملت قوات العشائر الأردنية فى الازرق وقلعتها حيث اختيرت كمركز قيادة بذكاء و ذلك لبعدها عن تواجد العثمانيين وكمنطقة خلفية آمنة وهى الطريق الأقصر الى دمشق عبر خط الصحراء. ووصلت اليها القوات من كل الأنحاء بسهولة ويسر، وحققت قلعة الازرق الاهداف العسكرية الرئيسية في ميدان الحرب ، فكان تواجد قوات العشائر الأردنية  فيها قد افاد في اغلاق المنطقة الداخلية امام تحرك القوات العثمانية  و قدّم الحماية للجبهة الجنوبية الممتدة من الازرق الى درعا وحتى بحيرة طبريا.

350
عدد من طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني التابعة لقوات الثورة في قاعدة الأزرق خلال عمليات المساندة الجوية لقوات الثورة في شمال الأردن

 

وصف القلعة

لعل أهم ما يلفت النظر في قلعة الأزرق من الناحية المعمارية الطريقة التي سقفت بها الغرف والقاعات بواسطة كتل متعادلة من الحجارة البازلتية والتي تتركز على الجدران الجانبية وعقد متوسط أو أكثر حسب الغرفة المراد تغطيتها.

في وصف القلعة فهي بناؤ ٌضخمٌ مستطيل الشكل تتراوح أبعاده بين 72مترا و 80 مترا، بنيت القلعة من الحجارة البركانية النارية البازلتية السوداء، وتتألف من ثلاث طوابق ما زال منها طابقين ظاهرين للعيان، وتحتوي القلعة على عدة أبراج، وعدة مداخل، ومسجد، وغرف، وبئرٌ للماء وساحــة كبيرة، وسجـن ٌ، وإسطبـلات، وأدراج، ونوافــد، وطاقــات ٍ، وممرات ٌ، وأقواسٌ، وأبواب حجرية هذه الأبواب تزن بين 1 طن و 2 طن، ويقع الأول في المدخل الرئيسي ويقع الثاني في المدخل الغربي من القلعة.

dsc04050
اطلالة عامة على بناء القلعة من داخل ساحتها

 

ومن الممكن لهذه القلعة التي يعود تاريخها الى القرن الثالث الميلادي ونظرا لقيمتها في الإرث الحضاري و الإنساني الأردني، أن تعود لتتصدر المواقع التي يقصدها السياح و الخارطة السياحية عموما، في حال تم إعادة الاهتمام بها و تسليط الضوء عليها و الترويج لها من قبل الجهات المعنية وخصوصا لقربها من مسطحات واحة الازرق المائية الشهيرة، والتي تقع على بعد 80 كلم شرق الزرقاء.

 

المراجع :

1. أبحاث ارث الأردن في مسارات و معارك الثورة العربية الكبرى على الأرض الأردنية / ارث الاستقلال .

2. الموقع الالكتروني لصحيفة الغد الأردنية .

قلعة الأزرق

دَيْر فَاخُور :

    قال الهروي : ” دير فاخور موضع تعمَّد المسيح من يوحنا المعمداني على الأردن كما ذكروا . وبه قبر كعب بن مرة البهزي معاذ بن جبل ” .

   ومثله ما قال ياقوت : ” دير فاخور بالأردن وهو الموضع الذي تعمَّد فيه المسيح من يوحنا المعمداني ” .

  وأما صاحب المراصد فقال : “دير فاخوراء بالأردن وهو الموضع الذي عمّد يحيى بن زكريا فيه المسيح” .


المصادر

الاردن في موروث الرحالة والجغرافيين العرب صفحة 184

الهروي : الإشارات لمعرفة الزيارات 19 .

ياقوت : معجم البلدان 2 : 525 .

صفي الدين البغدادي : مراصد الاطلاع 2 : 570 .

 

دير فاخور

Scroll to top